منتديات إكسب صلاة النبي

مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه أحترمي وتقديري رئيس المنتدى علي أبو غاليه

{ أهلا وسهلا بك يا زائر في {منتديات إكسب صلاة النبي}


    وريقات (6)

    شاطر
    avatar
    احمد رزق أبو غاليه
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 5083
    العمر : 32
    الموقع : http://abughalia.yourme.ne
    غزه :
    اختر علم بلدك :
    المزاج :
    هوايتى: :
    ألمهنه :
    الجنس :
    نشاط العضو :
    95 / 10095 / 100

    تاريخ التسجيل : 02/10/2007

    متميز وريقات (6)

    مُساهمة من طرف احمد رزق أبو غاليه في الجمعة أغسطس 28, 2009 12:47 pm

    وريقات (6)
    … كم انا تائهة !ابحث بين تلك الجموع عن ذلك الوجه… كل يوم وعندما ارخي العنان لتلك الاحلام المزعجة …!اتمنى ان ارى ذلك الوجه بكل قسمة فيه حتى اعرف من انا ومن اكون في هذا الكون !كم اتمنى رؤيته بين جحافل احلامي فينير وجهه عمري وحياتي كلها ! كيف لا وقد اضاءت به البشرية جمعاء ؟! فخرجت من حيرتها وضلالها ولججها واستنارت به وبه فحسب !! اين ذلك الوجه الحبيب ؟ اه لو اراه ! عندئذ سا حتضنه واغرقه بدموعي واشواقي الحارة !وحسبي ان اراه لاخبره عن واقع مأساوي حزين !…
    ايه… اين انت يا رسول الله _صلى الله عليك وسلم _اين انت يا هادي الامة ؟بابي انت وامي …روحي فدؤك با رسول الله … لو ترىما فعلوه بنا ،لاننا نحبك… اين انت ؟
    ساكررها دائما فوالله ان رؤياك لري لكل ظامئ فلا يظمأ بعدها ابدا… اين انت ؟لتروي
    الروح العطشى للقائك؟اين انت ؟ لترى ما نكابده من ظلم وقهر ، لاننا اتباعك ؟ذهب اصحابك بالخير … كل الخير ولم يبق لنا سوى الحسرات …. اين انت؟…فو الله لو كنت
    فينا لما تجرأ ذمي على ان يمسنا بسوء و لدفع الجزية عن يد صاغرا …
    هل تعلم ؟… فدؤك روحي … قطع الليل المظلم بدأت تزداد حلكة وسوادا… فما نجم ولا بدر يشق ظلمة الديجور … وما من نور ينير لنا الطريق الا ويطفئه الحاقدون ،لاننا اتباعك … وعلى نهجك نسير …!
    تاهت الامة من بعدك … تاهت من بعد ابي بكر وعمر وعثمان وعلي … تاهت قرونا … وكانما نامت في سبات عميق … ولكن بقيت في النفوس جذور للكرامة والعزة … العزة بدين الله والاستعلاء على كل كافر … اما الآن فنحن في يد قوم طغاة ،انحرفوا ضلوا … واسلموا ارض المسلمين لعدوهم ….حنوا الرقاب لغير الرب المعبود…فما زدنا على ان اصبحنا عبيدا لكل طامع فينا … في ارضنا وخيراتنا … واموالنا في يد اعدائنا …ونفطنا قي يد اعدائنا … ارواحنا بيد طواغيت يحكمون بغير ما جئت به … حرياتنا ….مسلوبة … ديننا الذي نؤمن به … وما يؤمن به الا القليل منعنا من المجاهرة به وبمابدئه… اين انت لترى مآذن المساجد وقبابها تعانق السحاب في زهو؟وترى جموع المصلين
    تصلي …لكنك لن تفتر عن ابتسامة كتلك التي اطلقتها قبل وفاتك …" لانها صلاة ما بين الرجل واخيه كمثل بين السماء والارض" وفوق هذا كله نحن مسلمون …!
    لقد عمرت المساجد ليرتزق الناس … كي يحصلوا على مهنة تطعمهم الخبز في زمن اصبحت فيه امولنا … ملكا للحكام والملوك الطواغيت …فتحنا مشارق الارض ومغاربها_قديما_ وصلنا الى الاندلس … وفرنسا … والصين والهند…وبعدها طردنا الاسبان الكفرة النصارى …وعدنا بخفي حنين !.. أصبحنا بعدها رجلا عجوزا …يلفظ انفاسه الاخيرة…والعالم ينتظر التركة من بعده … قسمت ديارنا … وجاء زنديق كافر الغى الخلافة وبدأ حكما كافرا لا يقيم لدين الله وزنا …!
    والذي بعثك بالحق … ما هذا الا غيض من فيض !…فعندنا العجب العجاب لو تدري …ولي شرار الناس امرنا … لم يقيموا الصلاة في المساجد ولكن قتلوا المصلين فيها قهرا وكمدا …ظهر علماء السلاطين… رويبضة …يحلون ما احل السلطان ..ويحرمون ما حرمه!…لا يشبعون …لا يقومون عن موائد الطعام … ويرمون المؤمنين … بالضلال والتطرف والارهاب …ويرفعون لانفسهم شعارا هو الوسطية …!
    استبيحت ارضنا …وانتهكت حرماتنا… وهتكت اعراضنا …وسبيت كرامتنا …واصبحنا كمبت …يمشي على الارض …ولا يحس فمن يهن …يسهل الهوان عليه …اماالمؤمنون الصابرون …فقلة قليلة …يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم …يتركون الدنيا ومتاعها حتى يحرروا ارض الاسلام …ونحن نفرح بانتصاراتهم ولكن …بعيدا عن ابواب منازلنا (بل سمها ان شئت جحورنا) …هم يضربون بالنابالم … اما نحن …ففي بيوتنا راغدون … مع الاهل ننعم بالدفءمع الهوان …وهم لا انبس لهم الا الرصاص …!
    لقد اصبح عندنا _الا من رحم الله جل شأنه _…دين (حضاري)لا شأن له بالقتال والجهاد والحاكمية …حذفت منه احاديث الجهاد …وآيات الكفر بالطاغوت والحكم بما انزل الله _الا من المصاحف _ليصبح اشبه بنسخة مطورة …دين اخلاق ومعاملات ترضي الكافر وكل شئ الاالجهاد في سبيل الله…واصبح عندنا ايضا دعاة …يامرون بالمعروف وينهون عن المنكر …على استحياء …هتكوا حرمات الدين …وادعوا انهم دعاة …!لسوا كربعي بن عامر او عمر …ولا اي واحدبل هم اكثر (تحضرا) _او تفسخا على حد سواء _…هكذا يدعون وان لم يجاهروا فالشئ يعرف من علامات وجوده وهم هكذا… !
    اصبح المجاهدون في سبيل الله ارهابيين …بل وجها قبيحا للدين لا يؤمن به الا اصحاب العقول المتحجرة … اما المتحضرون فهم وجه براق لامع… لدين اتى به خير البرية …وجه براق لامع … لدين التسامح وجهان لعملة واحدة يقال لها الدين ان بقي منه شئ بعد هذا كله …
    اننا نرتقي شيئا فشيئا …نبدأ صعود سلم الايمان شيئا فشيئا ….فلا تسمع للطواغيت ركزا …وفور بدء نضج الثمار …بدأالمنافقون ينخرون في سلم ايماننا …وفي جذور عقيدتنا التي عجزنا عن ان ندافع عنها ويفرقون الصفوف …وانهم …كاولئك الذين قالوا :" لا تنفروا في الحر" ولكن لم يكن يوجد من عليهم ويقول :"بل نار جهنم اشد حرا "ويبدأ الضعف والوهن والخذلان …وتبدأالنفوس بتكوين ركام من النفوس المنهارة والارواح اليائسة…والعيون التي ادماها البكاء والحزن على الواقع …عيبنا فينا ونعرفه إنه ضعف ثقتنا بالله وهزيمتنا الداخلية …ولكن اتريدوننا بعد هذا الهلاك ان نصبر حتى على رؤياك ولو في احلامنا ؟…
    اين انت يا حبيبنا؟…. يا من اشرقت الدنيا باسرها يوم بعثت هاديا للناس …؟ يا من بعثت رحمة للناس من رب العباد … اين انت؟… لمَ لا تزال حتى في احلامنا …؟لعلك تروي ظمأِِِ استبد بنا جميعا … او تمسح عبرة ادمت مقلنا جميعا … فوالله الذي لا اله الا هو بحار الدنيا وانهارها … لا تروينا كرؤيتك …!
    يا حبيبنا اين انت؟…
    نحن فداؤك اين انت ؟…فوالله ما عدنا نطيق صبرا …
    والله ما عدنا نطيق صبرا…



    _________________

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت نوفمبر 18, 2017 8:10 am