منتديات إكسب صلاة النبي

مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه أحترمي وتقديري رئيس المنتدى علي أبو غاليه

{ أهلا وسهلا بك يا زائر في {منتديات إكسب صلاة النبي}


    وريقات (11

    شاطر
    avatar
    احمد رزق أبو غاليه
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 5083
    العمر : 32
    الموقع : http://abughalia.yourme.ne
    غزه :
    اختر علم بلدك :
    المزاج :
    هوايتى: :
    ألمهنه :
    الجنس :
    نشاط العضو :
    95 / 10095 / 100

    تاريخ التسجيل : 02/10/2007

    متميز وريقات (11

    مُساهمة من طرف احمد رزق أبو غاليه في الخميس سبتمبر 03, 2009 1:18 pm

    وريقات (11)

    ابنة المحنة … تكتب من بلاد المهجر …
    اوَ لم تكن كلمات كتبتها عني ….؟
    عماه…
    لو تدري ما فعلت الايام …تلك التي كتبت من مهجرها يوما اسطر شعر منثورة …ما زالت تكتب حتى اليوم …ولا انيس لها الا وريقات …واقلاما جف معظمها …!اكتب واكتب واكتب من مهجري …نعم …واظنك تعي وتفهم مهجري …فما فائدة الوطن لروح اغتربت فلم تجد موطنها …نعم اغتربت وشدت رحالها …تبحث عن وطن تقر فيه وترف فيه مع شقيقاتها او اشقائها في الله طبعا …
    مهجر بين الاهل والاحباب …مهجر الروح هكذا هو دائما … واظنك عنيته قبل اعوام …ولم تعن الاه …!
    لم اعد تلك البنية التي عرفتها طفلة ترفض ان تمد يدها لمصافحة الاجنبي …وتحلم احلاما وردية…عن غد قريب ملئ بالسعادة والهناء …اوَبعد المهجر سعد…وهناء ؟….كل ما اعلمه انني كما يقولون …اثقلت كاهلي منذ اعوام …بهموم ليست الفتيات مكلفات بحملها …وكانما يجب ان اكون انانية حتى اكون كما الفتياتفي عصرنا هذا…ويا له من عصر …!
    اكتب واكتب واكتب …وانظم وانظم عل الروح تقترب من موطنها …ويا لها من روح …!ضاقت ذرعا بجسد لا يزيد على ان يكون سجنا يمنعها من اللحاق بالاحبة …تحاول ان تقترب فلا تجد الا مكانا قصيا …هجره الناس… واقام فيه المجاهدون …ولا تجد الابتسامة الا عندما تراه او تراهم موضعا ترف فيه على وجهي …نعم انها لا ترف بحرارة الا عندما اراهم او ارى مساكنهم …فاصبح كاحد من اولئك المجانين_ مجانين العشق _ اقف على الاطلال هائمة باطلال سكنها الابطال …هياما بالبطولة التي تتجسد بشرا ينطق وينافح حتى آخر المطاف …او آخر العمر…على حد سواء …
    الجميع يلومني …ولو علموا انني ما اريد الا ان اموت شهيدة …معلقة على اعواد مشنقة لكلمة حق ….او في غزوة اخرى كتلك التي في منهاتن …كلهم ظنوها حماسة شباب …تفور وما تلبث ان تفتر بعد ايام …وان طال امدها …
    عماه…
    تسع من الاعوام قد مضت …او ما يقل او يربو عليهن بقليل …قبلها بسنين كانت كلماتك …قدحفرت مواقع عي قلبي وعقلي … ولربما ظننت بعدها انها لم تجد نفعا …وها هي اليوم …تنطق بها كل جارحة فيّ على لساني وفي شعري …وفي كل ورقة يسطرها قلمي على وريقة من وريقاتي بل كلها…!
    سنون مضت …
    تفتحت تلك الزهرة …فاينعت في الروح …احلاما ورؤى …واثمرت في النفس …وتجذرت حتى ارتوى من ينبوعها القلب …وعاشت واظنها ستعيش\ما تعاقب ليل ونهار ..وما دام قلبي ينبض …وحتى بعد موتي في سبيل الله –في سبيل الدفاع عنها ,لانها الحق …!
    بدأ الزرع يؤتي أكله باكرا…يروي عطش الروح الظمأى ويواسيها …يسري عنها ..
    سنون مضت…
    اسماء تلك (الشقية) الصغيرة …تغيرت فيها كثيرا …كل شئ قد تغير …الا كلمات تعلمتها منك …او يحيا النهر دون البحر يا عمي…؟ما زلت عمي الذي اعطاني مبادئ أجلها …عمي الذي عاملني كفتاة واعية مع طفولتها . ..ولا اظنك الا كنت تزرع بذرا ايقنت انه سينبت يوما ما… !
    لست ادري ما اقول …!أأقول شيخي كما يحلو للتلاميذ ان يقولوا لأساتذتهم …وشيوخهم ام اقول ابا بصير …ام اقول عماه …حقيقة لست ادري …لربما كنت معلما … وشيخا …وعما ايضا… فقد عرفتك قبل اي من اعمامي …واحبك في الله اكثر من اي واحد منهم …فما واحد اعطاني مثلما اعطيت ولا ازال في حيرة….!
    سنون مضت …وانت في مهجرك تعيش …لست ادري ما فعلت الايام بك…لكنني ما زلت متيقنة من انك انت ابو بصير الذي لطالما بش في وجهي …متناسيا المه وشوقه لوطن واهل حرم ان يلقاهم ويلقاه …لكنني احسبك والله حسيبك هاجرت بدينك …وحسبك هذا شرفا لك …فمن افضل ممن يجاهد الطاغوت وقاتل في سبيل الله …طلبا لمرضاته وطاعته…
    امل يشع بداخلي …يعطي بصيصا من نور يخفت حينا ويشع ويقوى احينا اخرى …لعل النصر يكون قريبا …لعل الرجوع يكون قريبا …
    ستقول :لا يا بنيتي …ما هكذا تحسب الامور …فالدرب طويل …سأقول ستكون شموع الدرب …سلم النصر …رماح الوغى …بل فرسان المعركة …ستقول: قد نكون من بين الجماجم …وساقول من بينها سيشع النور…يبنى سلم النصر…تشاد قلعة المجد … ومنها تدب الحياة …فان قلت بعدها شيئا …ساقول :هون عليك ابا بصير …أئذا زرعنا ومتنا … مات الزرع ام اينع…؟ ستقول ما شأن هذه بتلك؟…بل اينع فاقول عندها :هون عليك ابا بصير ….فسيؤتي أكله الزرع …وتلك هي العلاقة…!


    _________________

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت نوفمبر 18, 2017 8:18 am